أساعد من يرغب أن يجد نفسه.

 أساعدك على تصميم نظام حياة بحسب امكانياتك وقدراتك ووقتك المتاح يساعدك على الاقتراب من أهدافك لتحصل على ما تريد.

0
عام من الممارسة
+ 0
مستفيد من الجلسات الارشاديّة
+ 0
مستفيد من ورش العمل

١٦ سنة خبرة في مجال الارشاد التربوي والعلاقات الانسانية

  • عضو مؤسس في اللجنة النفسية بالغرفة التجارية بجدة
  • المشاركة كمتحدثة في منتدى الحركة بركة  – المشاركة كمتحدثة في فعالية يوم المرأة العالمي في ملعب الجوهرة برعاية الاميرة ريما بنت بندر
  • المشاركة في لقاءت في الجمعية السعودية للثقافة والفنون- جامعة الاعمال والتكنولوجيا – جمعية الشقائق – مدينة الملك عبدالله الطبية بمكة المكرمة – صندوق تنيمية الموارد البشرية بمدينة جدة  – الجمعية السعودية للتوحد – فرع منطقة مكة المكرمة
  • تدريب في ورش عمل  لموظفي شركة دبي للمياه والكهرباء – وموظفين شركة صافولا  – وشركة عصام قباني.
  •  قيادة والإشراف على فريق العمل التأسيسي للمخيم الصيفي لإعداد الفتيات نادي الأصدقاء من عام ٢٠٠٧ الى ٢٠١٥
الشفاء يبدو أجمل عليك

أنا انجي صبّاغ وهذه هي قصّتي

البحث عن الخلل.

تزوجت في وقتٍ مبكر من عمري, واجهت العديد من العقبات والمشاكل التي تواجه اي علاقة زوجية
كنت دائما ما ارجع لنفسي في كل مرة باللوم وجلد الذات، ليرضى شيئاً ما داخلي كان يمارس دور الضحية. (كيف؟)

وجدت ضالتي حين بدات الالتحاق ببعض ورش العمل التي تخص العلاقات الزوجية وتطور الأمر “بما أن التعلم قيمة عليا لدي” فالتحقت بدبلوم الارشاد الاسري والارشاد الزواجي وكلما التحقت بدورة او دبلوم او قرأت كتاب او استمعت لمقطع مفيد اجد قطعة مفقودة من الحل لتلك المشاكل الزوجية

التعرّف على الذات والاختبار.

أكبر قفزة في علاقتي الزوجية كانت هي تلك المعرفة التي اكتسبتها بذاتي، بقدراتي، ونقاط قوتي، ونمط تفكيري.

كلما عرفت ذاتي أكثر كلما ركزت على الاصلاح والتهذيب كلما تحررت أكثر وبالتالي تطور وعيي بشكل ملحوظ,

بالاضافة الى المعرفة التي اكتسبتها من تعرفي على الفروق في التفكير بين الرجل والمرأة مما جعلني اتجاوز الكثير من العقبات والمشاكللأصل لقناعة تامة اني انا المسؤولة عما أنا فيه فتخطيت دور الضحية الى دور المتحمل لمسؤولية ذاته القائم على اصلاح وتهذيب تلك النفس

في عام 2005 صادف ان عادت احدى صديقاتي من الولايات المتحدة الامريكية بعد بعثة للدراسة الاكاديمية
تحمل معها بحث للدراسة حيث كانت بصدد جمع شريحة من الاشخاص لاجراء البحث والذي هوا عبارة عن نموذج لاختبار دقيق يعمل على معرفة نقاط القوة للشخص،

الحل والتطوّر المستمر.
وطلبت مني ان اكون من ضمن الشريحة المستهدفة وفعلا تم اجراء الاختبار عن طريق الاجابة على الاسئلة المعدة والتي كان عددها 180 سؤال وبعد يومين تم ارسال النتيجة على ايميلي لاتفاجأ بنقاط قوة لا تشبهني وقتها الا بشئ بسيط نويت وقتها العمل على استخراج تلك النقاط والعمل على اظهارها، لاكون على حقيقتي امارس ما اتمتع به من مهارات شخصية ونقاط قوة وهبني الله اياها. وفعلا بدات العمل وقتها بالدخول لورش العمل والقراءة والتي كانت تعني لي الكثير وتاخذ من وقتي جانب كبير لأني كنت ولله الحمد أعشق القراءة والكتاب، واهتم بذلك كثيراً مما كان له أكبر الأثر في تطوير ثقافتي المعرفية في تطوير الذات والوعي بالذات وعلوم العقل والعلاقات

احجز جلستك
وخذ خطوة نحو سعادتك